RSS

حصلت على تكفل للعلاج بالخارج ثلاث مرات: بوحيرد طلبت من بوتفليقة رتبة قائد ناحية في الثورة

13 janvier 2010

Colonisation

حصلت على تكفل للعلاج بالخارج ثلاث مرات: بوحيرد طلبت من بوتفليقة رتبة قائد ناحية في الثورة بوحيرد طلبت من بوتفليقة رتبة قائد ناحية في الثورة

كشف مصدر في رئاسة الجمهورية أن سبب نشر المجاهدة جميلة بوحيرد رسالة تشكو فيها عدم حصولها على مساعدة من الدولة لتلقي العلاج وتدهور حالتها المادية، يعود إلى رفض رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة طلبا تقدمت به إليه، يتمثل في تقليدها رتبة قائد ناحية عسكرية إبان الثورة التحريرية، والذي يمكـّنها من تقاضي منحة شهرية تقارب حوالي 30 مليون سنتيم.


قال ذات المصدر لـ »لخبر الأسبوعي » إن الرئيس بوتفليقة لم يشأ إغضاب المجاهدة الكبيرة، نظرا للاحترام والتقدير الكبيرين الذي يكنهما لها، فعرض عليها بعد رفضه طلبها تعيينها عضوا بمجلس الأمة في الثلث الرئاسي، غير أنها رفضت العرض تعبيرا عن غضبها منه. أما بالنسبة لقولها إنها لم تحصل على أية مساعدة كانت لتلقي العلاج، فقد أكد المتحدث أنها على العكس حصلت على تكفل للعلاج بأحد المستشفيات الفرنسية، غير أنها عادت من هناك لأن السفير الجزائري بفرنسا لم يستقبلها، واعتبرت ذلك إنقاصا من قيمتها.
وقد اتصل بوتفليقة ببوحيرد بعدما نشرت رسالتها، وعاتبها على ما جاء فيها.
ومن جهته، استغرب وزير في الحكومة موقف بوحيرد الذي أثار الكثير من الجدل، من خلال الرسالة التي نشرتها في يومية الوطن الناطقة بالفرنسية منذ أكثر من أسبوع، مؤكدا أنها تحصلت على تكفل للعلاج بالخارج ثلاث مرات، وأنها ليست بحاجة لطلب يد المساعدة من أية جهة، مادامت الدولة لم تبخلها ولن تتوانى في تقديم يد المساعدة لها مجددا وكيفما كانت طبيعتها، مثلما تفعله مع مثيلاتها من الأخوات المجاهدات والرموز الثورية، وخاصة هي باعتبارها إحدى أهم هؤلاء ولها صيتها الكبير في الوطن العربي وحتى في العالم.
وشكك الوزير، في اتصال هاتفي بـ »الخبر الأسبوعي »، في خلفية التصريحات التي تضمنتها رسالة بوحيرد، غير مستبعد أن تكون جهات قد غررت بها وساقتها إلى كتابتها، لأنه في اعتقاده ليس من شيم بوحيرد التنكر للمساعدة التي قدمتها لها الدولة للعلاج في الخارج، وقال المسؤول الحكومي إن الكلام الذي جاء في ذات الرسالة ليس من مستوى بطلة ثورية في حجمها، وأنه غير متوقع أن يصدر عنها.
ويترجم موقف الوزير من الخرجة الغريبة وغير المتوقعة لبوحيرد، موقف نظيره محمد الشريف عباس وزير المجاهدين، الذي فضل الصمت وعدم التعليق على كلام المجاهدة الكبيرة، إذا يبدو أنه استغرب بدوره ما نطقت به بعد صمتها الطويل، وتجاهلها للمساعدات التي حصلت عليها للعلاج في الخارج. كما أن السعيد عبادو، أمين عام منظمة المجاهدين، لم يخف دهشته من بوحيرد، وقال في تصريح صحفي سابق إنها لم تطلب يوما يد المساعدة لتلجأ اليوم إلى طلبها من الشعب، وأن منظمته لم ترفض يوما مساعدة أي مجاهد أو مجاهدة.
وإذا كان المسؤول الحكومي أشار إلى أطراف تقف وراء الخرجة غير المنتظرة لبوحيرد، فذلك ينطبق مع كثير من الآراء الإعلامية ومواقف بعض المجاهدات، من أمثال لويزة إيغيل أحريز، التي اعتبرت تصريحات زميلتها الثورية غير معقولة ولا مقبولة، وذهبت إلى حد اتهامها بأنها تخدم جهات فرنسية. ورغم أن هذا الاتهام لم تقبله العديد من الأوساط ولا يميل إلى التصديق، إلا أنه لا يختلف عن كثير من الآراء القائلة إن توقيت تصريحات بوحيرد كان مضبوطا، ويهدف منه ضرب وحدة الصف الذي ميزت الساحة السياسية والإعلامية والقاعدة الشعبية بسبب الأزمة بين الجزائر ومصر إثر تأهل المنتخب الوطني لكرة القدم لتصفيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، فتم استغلال الحالة المرضية لبوحيرد، إضافة إلى العزلة التي تعيشها بإرادتها في بيتها، واستدراجها للإدلاء بتصريحاتها المثيرة للجدل، خاصة أنها تحضى بكثير من التقدير في مصر التي أنتجت فيلما سينمائيا يمجدها، ما سيفتح المجال واسعا للآلة الإعلامية الغوغائية بالقاهرة لمواصلة حملتها المسعورة على الجزائر، والفرصة مواتية هذه المرة  »لتشمت » وتستثمر في خرجة بوحيرد وتعود لإهانة الأسرة الثورية والسلطات الجزائرية.
ولا يستبعد أن تكون جهات خارجية أخرى تقف وراء الطلة المثيرة لبوحيراد، وقد تكون من المغرب لتحويل الأنظار عن تداعيات قضية إضراب أمنتو حيدر، وانتقاما من الموقف الرسمي للجزائر الرافض لفتح الحدود مع الجارة الغربية، خاصة بعد التصريح الأخير لنور الدين يزيد زرهوني، وزير الداخلية والجماعات المحلية، الذي جدد فيه رفض الجزائر لفتحها في الوقت الحالي. ¯
أسامة. أ

À propos de Artisan de l'ombre

Natif de Sougueur ex Trézel ,du département de Tiaret Algérie Il a suivi ses études dans la même ville et devint instit par contrainte .C’est en voyant des candides dans des classes trop exiguës que sa vocation est née en se vouant pleinement à cette noble fonction corps et âme . Très reconnaissant à ceux qui ont contribué à son épanouissement et qui ne cessera jamais de remémorer :ses parents ,Chikhaoui Fatima Zohra Belasgaa Lakhdar,Benmokhtar Aomar ,Ait Said Yahia ,Ait Mouloud Mouloud ,Ait Rached Larbi ,Mokhtari Aoued Bouasba Djilali … Créa blog sur blog afin de s’échapper à un monde qui désormais ne lui appartient pas où il ne se retrouve guère . Il retrouva vite sa passion dans son monde en miniature apportant tout son savoir pour en faire profiter ses prochains. Tenace ,il continuera à honorer ses amis ,sa ville et toutes les personnes qui ont agi positivement sur lui

Voir tous les articles de Artisan de l'ombre

S'abonner

Abonnez-vous à notre newsletter pour recevoir les mises à jour par e-mail.

Les commentaires sont fermés.

Académie Renée Vivien |
faffoo |
little voice |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | alacroiseedesarts
| Sud
| éditer livre, agent littéra...