RSS

أنصارنا ليسوا « بلطجية » ونفتخر بسلوكهم المثالي في السودان

6 décembre 2009

Non classé

الهاشمي جيار وزير الشباب والرياضة في منتدى الشروق

أنصارنا ليسوا « بلطجية » ونفتخر بسلوكهم المثالي في السودان

image
الهاشمي جيار في منتدى الشروق
Suite...

حل
الهاشمي جيار وزير الشباب والرياضة ضيفا على « فوروم الشروق »، حيث تحدث
وبصراحته المعهودة عن المرحلة الصعبة التي مر بها المنتخب الوطني والتي
تمكن خلالها من تحقيق حلم الشعب الجزائري بالتأهل إلى كأس العالم 2010.

  • ودافع جيار عن الأنصار الجزائريين بقوة، كما نوه بالمجهودات التي
    بذلها لاعبو المنتخب منذ بداية التصفيات، دون أن يفوت الفرصة للتطرق
    لمواضيع أخرى تخص التحضير للتنقل إلى أنغولا وجنوب إفريقيا لمؤازرة الخضر
    في كأسي إفريقي والعالم 2010 ، وتحدث عن مواضيع أخرى تخص الرياضة
    الجزائرية بصفة عامة، كاشفا عن المشاريع التي برمجتها الدولة الجزائرية
    لصالح الرياضة والشباب في بلادنا.
  •  
  • نوّه بلاعبي المنتخب الوطني ودافع عن الأنصار بشدة
  • « تاريخنا الحافل يجعلنا نترفع عن الرد والتعليق على ما يحاولون إلصاقه بنا »
  • نوه
    الهاشمي جيار بالشباب الجزائري سواء الذي تنقل إلى القاهرة أو إلى الخرطوم
    أو حتى الذي بقي في الجزائر من أجل مؤازرة المنتخب الوطني، مؤكدا أنهم
    ساهموا بقسط كبير في تأهل الخضر إلى المونديال الجنوب إفريقي.
  • وصرح
    الوزير جيار خلال نزوله ضيفا على الشروق أمس أن الشعب الجزائري برهن أنه
    شعب واحد وموحد بغض النظر عن التوجهات السياسية والعقائدية: « احتفظت في
    ذهني بعد القاهرة والخرطوم بصور مؤثرة جدا للشعب الجزائري الذي خرج لأول
    مرة منذ الاستقلال كرجل واحد ورفع العلم الوطني في الشوارع والقرى ».
  • ودافع
    جيار بشدة عن الشباب الجزائري الذي تعرض لحملة شرسة من طرف الإعلام
    المصري، لما قال: « السيرة الحسنة للمناصرين الجزائريين الذين تنقلوا إلى
    القاهرة والخرطوم، وبالرغم مما قيل هنا وهناك من بعض الأطراف الراغبة في
    تشويه صورتهم، إلا أن الفرصة كانت مواتية لكي يكتشف الرأي العام الدولي
    والعربي كيف أن الشباب الجزائري مسالم ومشبع بالحماس والروح الوطنية ».
  • وأضاف
    الوزير: « لسنا بحاجة إلى برهان لما نحن عليه كشعب وأمة وتاريخ طويل، فلو
    كان ما يدعيه البعض صحيحا، ما كنا نتمكن من إحباط غرور الفراعنة والفوز
    عليهم في البليدة ومقاومتهم في القاهرة ومن ثم الفوز عليهم مرة أخرى في
    الخرطوم، أفعالنا هي التي تدافع عنا فتاريخنا الحافل هو الذي يتكلم علينا
    من الأوائل مثل طارق ابن زياد، وعادل المؤمن، إلى ابن باديس ومصالي الحاج
    والعربي بن مهيدي والورتيلاني، وصولا إلى ما حدث في التسعينات من مقاومة
    باسلة للفوضى والعنف، وهذا ما يجعلنا واثقين من أنفسنا وتاريخنا ».
  • ولم
    يفوت ضيف الشروق الفرصة للإشادة بمنتخبنا الوطني الذي يستحق التقدير:
    « السيرة الحسنة لمنتخبنا الوطني بالرغم مما تعرض له من ضغوطات واعتداءات
    شاهدها العالم بأسره، وهنا أحي في اللاعبين قدرتهم على التحكم في أعصابهم
    القاهرة واحتفاظهم برباطة جأشهم وروحهم المعنوية العالية، وهو ما يجعلنا
    نكن للخضر التقدير والاحترام ونواكبهم في مختلف التحديات التي تنتظرهم
    إفريقيا ودوليا ».
  • وتفادى
    جيار الخوض فيما تداولته بعض وسائل الإعلام المصرية التي تعرضت للشباب
    الجزائري بشتى الأوصاف، حيث أضاف: « لا يمكنني التعليق على أمور مزيفة ولا
    أساس لها من الصحة، فقد تأكد العالم بأسره من كان المعتدي ومن كان الضحية،
    بدليل الموقف الواضح الذي اتخذته الاتحادية الدولية لكرة القدم والتي
    تحملت فيه مسؤولياتها كاملة ».
  •  
  • الجوية الجزائرية وكيل حصري لنقل المناصرين إلى جنوب إفريقيا
  • كشف
    وزير الشباب والرياضة أن الشركة الوطنية للخطوط الجوية الجزائرية ستكون
    بمثابة « الوكيل » الحصري لنقل المناصرين وكل الراغبين في متابعة مبارايات
    كأس العالم المزمعة شهر جوان المقبل بجنوب إفريقيا، بعد أن فوّضتها
    الدائرة الوزارية للهاشمي جيار مهمة شراء تذاكر دخول للملاعب التي ستحتضن
    مبارايات المنتخب الوطني ضمن المجموعة الثالثة التي تضم كل من انجلترا،
    والولايات المتحدة الأمريكية وسلوفينيا.
  • وأوضح
    جيار أن قرار « الفيفا » بيع تذاكر دخول الملاعب عبر الأنترنت يستوجب أسلوب
    دفع خاص، الأمر الذي جعل وزارة الشباب والرياضة تتفق مع الخطوط الجوية
    الجزائرية على شراء الكوطة المخصصة للجزائريين، والمقدرة بـ12 بالمائة من
    قدرة استيعاب الملعب، والتي سيتحدد مقدارها بعد الفصل في الملاعب التي
    ستحتضن مقابلات الفريق الوطني.
  • وأضاف
    جيار أن الخطوط الجوية الجزائرية ستشتري تذاكر الدخول للملاعب، وترفقها
    بتذاكر السفر، وبعد أن تتكفل أيضا بإجراءات الحجز في الفنادق، معتبرا أن
    تجميع كل الإجراءات بيد الجوية الجزائرية من شأنه أن يسهل المهمة ويجعلها
    أكثر تنظيما، مقارنة بتكليف أطراف أخرى بهذه المهمة، فيما لم يستبعد أن
    تعمل الجوية الجزائرية بالتنسيق مع مجموع الوكالات السياحية الراغبة في
    تنظيم رحلات باتجاه جنوب إفريقيا بمناسبة دورة كأس العالم التي يشارك فيها
    المنتخب الوطني الجزائري.
  • وعن
    متوسط تكلفة تنقل فرد واحد إلى جنوب إفريقيا، قال الوزير أن التكلفة غالية
    بالنظر إلى طبيعة النظام الاقتصادي في جنوب إفريقيا، وكذا برنامج إجراء
    المواجهات الجزائرية، الذي يفرض التنقل بين ثلاث مدن مختلفة، مشيرا إلى أن
    الجوية الجزائرية اتخذت كل الإجراءات، وستعمل على اقتناء التذاكر بحسب
    الكوطة القانونية، وبحسب تذاكر السفر المطلوبة، في ظل اتخاذ سفارة جنوب
    إفريقيا في الجزائر قرار، يقضي بمجانية الفيزا، ورفع كل المصاريف التي
    كانت تقع على عاتق الراغب في الحصول على تأشيرة دخول جنوب إفريقيا.
  •  
  • الجزائر قد تواجه منتخب صربيا وديا في مارس القادم
  • كشف
    الهاشمي جيار وزير الشباب والرياضة عن اتفاق حصل بينه وبين وزير الشباب
    والرياضة الصربية خلال زيارة هذه الأخيرة للجزائر مؤخرا، يقضي ببرمجة
    مباراة ودية بين منتخبي البليدين خلال شهر مارس المقبل.
  • وأكد
    جيار أنه وفي محاولة منه لتقديم المساعدة اللازمة للخضر في تحضيراتهم، عرض
    على الوزيرة الصربية التي قامت بزيارة مؤخرا إلى الجزائر، التعاون في مجال
    الرياضة وبالتحديد في تحضير لاعبي المنتخب الوطني، من خلال برمجة مقابلتين
    وديتين بين المنتخبين.
  • وأضاف
    ذات المتحدث: « قررنا برمجة مقابلتين الأولى تلعب يوم 14 نوفمبر وهذا ما لم
    يحصل نظرا لارتباط الخضر بمواجهة منتخب مصر في إطار التصفيات المزدوجة،
    لكن الخيار الثاني بإجراء مباراة ثانية خلال شهر مارس المقبل مازال قائما ».
  • وعن
    الاتصالات التي تجريها الاتحادية الجزائرية لكرة القدم مع بعض الاتحاديات
    الأوروبية على غرار الاتحادية الإيطالية التي قد يواجه منتخبها الوطني
    الخضر وديا في مارس القادم، قال جيار إن الوزيرة الصربية أبلغت اتحادية
    بلادها بالاتفاق الذي حصل بين الطرفين، وأنه بدوره قام بإبلاغ الفاف بذلك،
    مشيرا أن هذه الأخيرة يعود لها القرار الأخير.
  • هذا
    ولم يفوت الوزير الفرصة للتأكيد على أن السلطات العليا في البلاد مصرة على
    مواكبة المنتخب الوطني ودعمه في مسيرته، خاصة وأنه سيمثل الجزائر في كأس
    إفريقيا في جانفي القادم، إضافة إلى تمثيله للعرب في كأس العالم بجنوب
    إفريقيا في جوان المقبل.
  • لن نقاطع أي منافسة سواء شاركت مصر أم لم تشارك
  • أكد
    الهاشمي جيار على أن المنتخبات الجزائرية لن تقاطع أية منافسة قارية على
    خلفية الاعتداء الذي تعرض له المنتخب الجزائري وأنصار في مصر قبل وبعد
    نهاية موقعة القاهرة في 14 من الشهر الفارط، مشيرا إلى وجوب الحفاظ على
    الأمور الرياضية في إطارها وعدم الخلط بأشياء أخرى لا تمت للروح الرياضية
    بأي صلة: » سنشارك في كل المنافسات الدولية وحتى بوجود المنتخبات المصرية،
    فهذه رياضة فقط وعلينا الحفاظ على مبادئها، وهناك قوانين دولية تحكم
    الرياضة، ومشاركتنا في أي دورة دولية تكون بطبيعة الحال مربوطة ببعض
    الشروط، من بينها ضمان الأمن للبعثة الجزائرية ولكل المنتخبات المشاركة
    وعلى كل حال ليس لدينا أي مشكل مع أي دولة أخرى. »
  •  
  • اعتبر أن ذلك يعود إلى الوكالات السياحية
  • الحكومة لن تغامر بإرسال الشباب الجزائري إلى أنغولا
  •  تسهيل تنقل المناصرين إلى السودان كان قضية « نيف »
  • أكد
    وزير الشباب والرياضة الهاشمي جيار، استحالة تدخل الدولة لتكرار سيناريو
    الخرطوم، المتمثل في التسهيلات التي وفرتها الحكومة قصد نقل مناصري الفريق
    الوطني الجزائري، مشيرا إلى أن نقل المناصرين سيكون شأن الوكالات السياحية
    دون غيرها من الأطراف، في ظل استحالة تدخل الحكومة لما يشكله هذا التدخل
    من مغامرة بالشباب الجزائري، في ظل المؤشرات والمعطيات التي توّفرت بخصوص
    ظروف الإقامة بأنغولا.
  • وقال
    وزير الشباب والرياضة أمس لدى نزوله ضيفا على فوروم « الشروق اليومي »، إن
    الحكومة فضلت تشكيل لجنة وزارية مختلطة، ونصبتها الأسبوع الماضي، ضمت في
    تمثيلها وزارة الداخلية والجماعات المحلية، ووزارة الشباب والرياضة،
    وتكفلت اللجنة بجمع كل المعلومات التي من شأنها أن تشكل معايير لاتخاذ
    الإجراءات والتدابير الممكن اتخاذها لنقل أنصار الخضر، مشيرا إلى أن عملية
    جمع المعطيات جعلت الحكومة تتخذ قرار بعدم التدخل لتسهيل تنقل الأنصار.
  • وأوضح
    الهاشمي جيار أن المعطيات التي شكلت قاعدة لاتخاذ القرار تمحورت بصفة
    أساسية حول مرافق إقامة الأنصار، وأشار في هذا الصدد إلى ارتفاع تكلفة
    المعيشة والإقامة بأنغولا، وبغض النظر عن أسعار تذاكر السفر التي سبق أن
    أكد المدير العام للجوية الجزائرية وحيد بوعبد الله بإمكانية دعمها وتخصيص
    جسر جوي، قال جيار أن تكلفة تأجير حافلة ليوم واحد باهظة جدا، ناهيك عن
    عدم وجود مرافق للاستقبال في ظل ندرة الفنادق التي ستخصص للوفود الرسمية.
  • كما
    أشار وزير الشباب إلى الجانب الصحي للإقامة في أنغولا، على اعتبار أنها
    دولة بالكاد تحاول معالجة انتشار بعض الأمراض والأوبئة التي تستوجب رفع
    درجة الوقاية والرقابة الصحية، وهو الأمر الذي لا يشجع أبدا على التعامل
    مع ملف نقل المناصرين بعفوية، مثلما تم التعامل مع السودان.
  • كما
    نبه وزير الرياضة إلى التباين ونقاط الاختلاف في عملية التكفل بنقل
    المناصرين للخرطوم وأنغولا، على خلفية أن مقابلة الخرطوم كانت مقابلة
    واحدة، أما بالنسبة لدورة كأس إفريقيا، فالمقابلات الثلاث في الدور الأول
    من شأنها أن تمتد على مدى أسبوع كامل، وفي حال التأهل فالإقامة ستمتد
    لأكثر من ذلك، كما قال صراحة إن تدخل الحكومة لنقل أنصار الخضر إلى
    الخرطوم كانت قضية « نيف »، مشيرا إلى أن الوزارة ستعمل على توفير أجواء
    حماسية للفرح من خلال إقامة شاشات عملاقة لتمكن الجزائريين من متابعة
    المقابلات في نفس أجواء التنافس والحماسة. 
  •  
  • انتقد بعض مسؤولي الرياضة الجزائرية وأكد تعديل المرسوم الوزاري  05/405
  • الإتحادات الرياضية لن تتقيد بعهدة واحدة كما كانت في السابق
  •  
  • كشف
    وزير الشباب والرياضية الهاشمي جيار انه بصدد تحضير الصيغة المناسبة
    لإحداث تغييرات على المرسوم الوزاري  05/405 الذي أصدرته الحكومة سنة 2005
    في عهد وزير الشباب والرياضة الأسبق يحيى قيدوم لوضع حد لبعض الممارسات في
    القطاع الرياضي على حسب قوله.
  • وقال
    جيار في منتدى الشروق اليومي « سندرس بشكل معمق الكيفية التي سنعدل بها
    المرسوم الوزاري  05/405 بما أن أسباب إصداره قد زالت وهذا بما يسمح
    وتطوير أكثر للرياضة الجزائرية ».
  • وأضاف
    جيار « عندما أصدرت الحكومة الجزائرية المرسوم الوزاري  04/405 كان الهدف
    منه إعادة هيكلة الرياضة الجزائرية وإعطاء دفع آخر، سيما أن مواده الـ53
    جاءت كلها منظمة للقطاع، لكن بعض الأطراف المسؤولة في الرياضة الجزائرية
    تشبثت بالمادة 11 التي تتحدث عن تحديد العهدات في الاتحاديات الرياضة وهذا
    أمر غير معقول ».
  • وانتقد جيار بعض الوجوه المسؤولة عن الرياضة الجزائرية في إشارة إلى أولئك الذين لم يقبلوا تطبيق المرسوم الوزاري.
  •  
  • المشرع يفرغ قريبا من القانون الكفيل بذلك
  • إحياء لجان الأنصار للقضاء على العنف في الملاعب
  •  
  • قال
    وزير الشباب والرياضة، إن المشرع الجزائري يكاد يفرغ من صياغة قانون
    مكافحة العنف والشغب في الملاعب، مشيرا إلى أن الجهاز التنفيذي يعول على
    إحياء لجان المناصرين وحملات التوعية لتقليص العنف في الملاعب، وبذلك
    تمكين الرياضة من تحقيق أهدافها الحقيقية المتمثلة في الأبعاد التربوية
    والتثقيفية.
  • وأكد
    جيار وجود إرادة سياسية قوية، سمحت بالتحضير لتطبيق استراتيجية جديدة في
    مجال الرياضة، سيشرع في تطبيقها قريبا، مشيرا إلى أن تطبيق هذه
    الإستراتيجية سيصاحبه السعي لإزالة بعض الشوائب، خاصا بالذكر قضية العنف
    في الملاعب التي اعتبرها قضية تربوية محظة يتوجب الاهتمام بها بالمنازل
    الأسرية قبل ايلاء الأهمية إليها في المحيط التربوي، وكذا جمعيات المجتمع
    المدني، وقال بوجوب إيجاد ميثاق يحدد المسؤوليات ويرسخ سياسة التبادل
    المحترم عملة للتعامل بين أنصار الفريق، مشيرا إلى أن إحياء لجان
    المناصرين، وتفعيل أدوارها، مع مصاحبة هذه الأدوار بحملات توعية تشارك
    فيها مختلف الفعاليات على كافة المستويات، بإمكانه ترسيخ نظرة جديدة
    للرياضة والقضاء نهائيا على العنف في الملاعب، حتى لا تخرج الرياضة عن
    سياقها الطبيعي التربوي والثقافي.
  •  
  • جيار يهنئ الشروق وينوّه بها
  • أثنى
    الوزير جيار كثيرا على جريدة « الشروق اليومي » التي حلّ ضيفا عليها أمس،
    وأكد أنها تبقى رائدة في مجال الإعلام سواء على المستوى الوطني أو حتى على
    المستوى العربي.
  • وعبّر
    جيار عن إعجابه بالجريدة الأولى في الجزائر لما شدّد على توجيه التحية
    لجميع عمال مؤسسة الشروق على المجهودات التي يبذلها كل واحد منهم.
  • وصرح
    الوزير: « نشكركم على وقوفكم الدائم إلى جانب الحركة الرياضية في البلاد
    وقد أثبتت الشروق خلال الفترة الأخيرة حسن تعاملها مع الظروف ووقوفها
    الدائم وراء المنتخب الوطني، وهذا ما يذكرني بالحكمة التي تقول الرجال
    يظهرون في وقت الشدة ».
  • ولم
    يفوّت وزير الشباب والرياضة الفرصة لتوجيه تحيته للجميع: »هنيئا لكم
    بالريادة التي أصبحتم تحتلونها في الساحة الإعلامية الجزائرية، وأريد هنا
    أن أحيي جميع العمال من صحفيين وعمال في مجالات أخرى، فبغض النظر عن
    الجانب الرياضي الذي أثبتم حسن تعاملكم فيه، فقد تمكنت جريدتكم من فرض
    نفسها في جميع المجالات الأخرى ».
  •  
  • رئيس الدولة شخصيا مهتم بالمنتخب الوطني
  • ومن
    خلال حديثه معنا بدا المسؤول الأول عن قطاع الشباب والرياضة في الجزائر جد
    متفائل بمستقبل الرياضة الجزائرية، خاصة وأنه توجد إرادة سياسية كبيرة من
    قبل كبار المسؤولين في البلاد: » نحن نعمل في كل المجالات من أجل تطوير
    الرياضة الجزائرية بما فيها كرة القدم الرياضة الأكثر شعبية في العالم،
    وحتى ورئيس الدولة شخصيا مهتم بالمنتخب الوطني، وهذا يؤكد بأنه توجد إرادة
    سياسية قوية في البلاد، وهو مؤشر يدل على أن مستقبل الرياضة بصفة عامة
    وكرة القدم بصفة خاصة زاهر، ولكن علينا الصبر على النتائج لأننا نعمل على
    مدى متوسط وآخر بعيد، بغية بناء قاعدة رياضية قوية. »
  •  
  • اللجنة الأولمبية الدولية اعترفت بحنيفي رئيسا
  • وكشف
    وزير الشباب والرياضة أن رئيس اللجنة الأولمبية الجديد الدكتور حنيفي تنقل
    في الفترة الأخيرة إلى مقر الجنة الأولمبية الدولية بسويسرا والتقى
    برئيسها جاك روغ، وهنأه على انتخابه رئيسا للجنة الأولمبية الجزائرية.
  • وقال
    جيار « المكتب الأولمبي الجديد المنتخب شرعي ويمارس مهامه بشكل قانوني، وما
    على المعارضين إلا الدخول في الصف، لأنهم يعملون ضد المصالح الجزائرية ».
  •  
  • تسليم المهام سيكون في أقرب وقت
  • وعن
    أسباب عدم إتمام عملية تسليم المهام بين المكتبين القديم والجديد للجنة
    الأولمبية، قال جيار « هناك بعض المشاكل التي تعرقل إتمام عملية تسليم
    المهام، لكننا سنجد الحل المناسب في اقرب وقت ممكن، لأن الرياضة الجزائرية
    فوق أي اعتبار ».
  • وعن
    تهديدات الاتحاد الدولي للمسايفة والدراجات بتجميد عضوية الجزائر. قال
    جيار « ثقتنا كبيرة في الاتحاديات الدولية، فلقد تنقل وفد من الوزارة
    والتقى مسؤولا اتحاديتي المسايفة والدراجات اللذين أكدا لنا بأن علاقتهما
    جيدة بالجزائر وأن كل
  • ما في الأمر هو أن بعض المسؤولين الجزائريين تنقلوا ونقلوا أخبارا خاطئة عن الوضع الرياضي في الجزائر، لكننا سنتدارك هذا عن قريب ».
  •  
  • نفكر من الآن في 2014 و2016
  • قال
    وزير الشباب والرياضة أن الدولة الجزائرية تفكر من الآن في التحضير
    لمونديال البرازيل 2014 والألعاب الأولمبية 2016 « سنحضر منذ الآن لمونديال
    البرازيل والألعاب الأولمبية 2016 وسنحاول أن نحسن الكثير من الأوضاع
    تحسبا لتحقيق نتائج ايجابية تمحي نكساتنا في السنوات الماضية ».
  • وأضاف « الدولة ستتكفل بتوفير شروط النجاح من منشآت رياضية وظروف ملائمة للتحضير وما على الرياضيين إلا تشريف الألوان الوطنية ».
  • وفي
    ميدان كرة القدم، قال « الدولة بصدد إنشاء العديد من الملاعب ومراكز تحضير
    المنتخبات الوطنية، حتى لا نكتفي بالتأهل لمونديال جنوب إفريقيا فقط، بل
    علينا أن نكون حاضرين في مونديال البرازيل 2014 ومونديال 2018 حتى نعيد
    الهيبة الحقيقية للكرة الجزائرية التي فقدتها في السنوات الأخيرة ».
  •  
  • لا خوف على مستحقات اللاعبين
  • وتطرق
    وزير الشباب والرياضة للحديث عن مشكلة العلاوات التي طالما أحدثت مشكلة
    داخل المنتخب الوطني، مؤكدا أن اللاعبين سيستلمون مستحقاتهم المالية وكل
    المكافئات التي وعدوا بها في مواعيدها المحددة: » لا توجد في المنتخب
    الوطني مشكلة اسمها العلاوات، فقد قضينا على المشكل في سنة 2007 وبالتحديد
    قبل مواجهة غينيا اجتمعت مع اللاعبين وضعنا النقاط على الحروف، بحيث،
    وقلنا لهم فكروا فقط بما ينتظركم فوق أرضية الميدان، وانسوا مشكلة
    المستحقات المالية. » واسترسل نفس المتحدث « ما قلناه لا يعني بأننا منعنا
    اللاعبين من الحديث عن المستحقات، بل على العكس من حقهم التكلم عن
    حقوقهم. »  
  •  
  • نستعين بإطارات أجنبية عند الضرورة فقط
  •  
    كشف ضيف الشروق بأن وزارة الشبيبة والرياضية وبالاتفاق مع اللجنة
    الأولمبية الجزائرية قررت الاعتماد على الإطارات الرياضية الجزائرية عند
    تحضير المنتخبات لكل المنافسات، مشيرا إلى أن الجزائر تمتلك كوادر ذات
    مستوى عالي في المجال الرياضي وبإمكانها رفع مستوى الرياضة الجزائرية: »
    وسنستعين بمحضرين رياضيين أجانب إلا عند الضرورة فقط، وللعلم فإن مختص في
    السباحة من كوبا يتواجد حاليا بالجزائر للتعاون معنا. » هذا وأوضح جيار
    بأنه منشغل كذلك بتأطير المدارس الابتدائية بمربيين رياضيين وليس المعلم
    هو من يقوم بالحصة الرياضية للتلاميذ، وهذا يدخل في سياسة إعادة الرياضة
    المدرسية إلى سابق عهدها.
  •  
  • لا توجد مجموعة سهلة في كأس العالم 2010
  • وفي
    سياق آخر قال الهاشمي جيار بأنه لا توجد مجموعة سهلة وأخرى صعبة في منافسة
    كأس العالم المقبلة بجنوب إفريقيا، بحيث يرى وزير الشباب والرياضة
    الجزائري بأن المجموعة الثالثة التي تضم المنتخب الجزائري ليست متوازنة،
    ومهمة الخضر ليست مستحيلة في بلوغ الدور الثاني: » ففي كرة القدم كل شيء
    ممكن والمنتخبات التي أوقعتنا معها القرعة في المجموعة الثالثة قوية،
    ولكننا نمتلك أيضا منتخبا محاربا، فمنتخب الولايات المتحدة الأمريكية، لا
    نعرف عنه الشيء الكثير، وتماما المنتخب الانجليزي فطريقة لعبه معروفة وحتى
    بعض محترفين لديهم فكرة جيدة عن هذا المنتخب كونهم ينشطون في الدوري
    الانجليزي الممتاز، وفيما يخص منتخب سلوفينيا فإنه منتخب شاب وطموح. »
  •  
  • قال الوزير
  • *
    رفض وزير الشباب والرياضة الحديث لا من قريب ولا من بعيد عن مخلفات اللقاء
    الرياضي الجزائري المصري وقال لا تعليق على الأمور المزّيفة التي لا أساس
    لها من الصحة، كنت حاضرا وكان هناك صحفيون من القناة الفرنسية
  • ( كنال+ ) والعالم شاهد ورأى حقيقة ما حدث.
  • *
    بعد استقالة « كافالي » أجريت عدة اتصالات من أجل إيجاد مدرب جديد للفريق
    الوطني، تكلمت مع مدرب الفريق الوطني الأسبق رشيد مخلوفي، محي الدين خالف،
    ماجر، وقدماء من الفريق الوطني وتم الإجماع على الشيخ رابح سعدان وتم
    إقناعه بذلك.
  • *
    نفى أن يكون الرئيس بوتفليقة اتصل بالرئيس المصري حسني مبارك بعد حادثة
    الأتوبيس وقال أن الأمر لا يصل إلى هذا الحد وأن الأمر لا يستدعي هذا
    فالقضية رياضية تعالج وفق القوانين المنظمة لذلك والفيفا اتخذت موقفها من
    تلك الأحداث.
  • *
    تم التكفل بانتقال 11143 ألف مناصر جزائري إلى السودان، وهي ظاهرة لم تحدث
    من قبل، ولا مرة في التاريخ تكفلت دولة بنقل مثل هذا العدد من المناصرين
    إلى بلد آخر، حيث تم تزويد المناصرين بحقيبة فيها العلم الوطني، تمر، وماء.
  • *
    لولا هؤلاء الرياضيين الجزائريين المتواجدين في الخارج لما استطعنا تكوين
    فريق وطني، فالنوادي الرياضية والاتحادات لا تكون، وتفكر فقط في الأسبوع
    القادم ومن صعد، ومن نزل.
  • *
    من أجل إنجاح الرياضة في الجزائر يجب تنظيم ( تويزة وطنية ) في المجال
    الرياضي، وكل واحد يمارس صلاحياته ويساهم في إنجاح هذه التويزة، من أجل
    الجزائر أولا ومن أجل الفرق الوطنية ثانيا.
  • *
    اتصلوا بي من السفارة الجزائرية بالسودان وقالوا لي بأن مجموعة من الشباب
    السوداني هاجمت السفارة وهم يطالبون بالحصول على الأعلام الجزائرية، فذهبت
    إلى السفارة فوجدت السفير قلق ومتوتر وقد طلب تدخل قوات الأمن، فأمرت
    بإعطائهم الأعلام الجزائرية.
  • *
    تقرر إرسال 20 ألف علم جزائري إلى الخرطوم وهو الأمر الذي جعل أم درمان
    تتحلى بالألوان الوطنية وأصبح الأخضر والأحمر والأبيض في كل مكان، فوق
    العمارات والبيوت والسيارات السودانية.
  • *
    انتصار وفوز الخضر يمثل ربيع الرياضة الجزائرية الذي بدا من السودان
    الشقيق، وهو يمثل انتصارا للإرادة السياسية والشعبية في البلاد، وللعمل
    الذي انطلق سنة 2007.


À propos de Artisan de l'ombre

Natif de Sougueur ex Trézel ,du département de Tiaret Algérie Il a suivi ses études dans la même ville et devint instit par contrainte .C’est en voyant des candides dans des classes trop exiguës que sa vocation est née en se vouant pleinement à cette noble fonction corps et âme . Très reconnaissant à ceux qui ont contribué à son épanouissement et qui ne cessera jamais de remémorer :ses parents ,Chikhaoui Fatima Zohra Belasgaa Lakhdar,Benmokhtar Aomar ,Ait Said Yahia ,Ait Mouloud Mouloud ,Ait Rached Larbi ,Mokhtari Aoued Bouasba Djilali … Créa blog sur blog afin de s’échapper à un monde qui désormais ne lui appartient pas où il ne se retrouve guère . Il retrouva vite sa passion dans son monde en miniature apportant tout son savoir pour en faire profiter ses prochains. Tenace ,il continuera à honorer ses amis ,sa ville et toutes les personnes qui ont agi positivement sur lui

Voir tous les articles de Artisan de l'ombre

S'abonner

Abonnez-vous à notre newsletter pour recevoir les mises à jour par e-mail.

Les commentaires sont fermés.

Académie Renée Vivien |
faffoo |
little voice |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | alacroiseedesarts
| Sud
| éditer livre, agent littéra...