RSS

L’histoire du vieux « Harrag » à Annaba

22 août 2009

Histoire

L’histoire du vieux « Harrag » à Annaba

La vie du Cheikh « Tahar. B » était comme tous les vieux de Annaba, il prenait place dans l’un des cafés de la ville, après avoir vadrouillé dans les rues de la rues en compagnie de ses amis, ils parlent de voyages de
la Omra lors du mois de Ramadhan, et de ceux qui ont la chance de faire le pèlerinage. Personne, notamment ses proches du quartier
la Cologne, n’avait pensé faire un jour ce qu’avait fait ce vieil homme en compagnie de 21 jeunes durant la

nuit du mardi dernier. La plupart d’entre eux avait l’age de ses petits enfants, de Annaba, Constantine et d’Alger, et il était fort probable que « Ammi Tahar (c’est-à-dire Tonton Tahar) » devienne le jeudi matin, soit Italien soit mort au large de la mer, mais le destin en a voulu autrement et vivre encore dans la ville où il avait passé 70 ans de sa vie, et ce suite à son arrestation par les gardes cotes de Annaba à trois miles marins seulement des cotes de Annaba. Tonton Tahar était lors de son arrestation calme et obéissant aux ordres des gardes cotes, déclarant seulement « Mes enfants me manquent, mes enfants me manquent », et c’est là que les gardes cotes ont compris que Ammi Tahar vivait loin de ses cinq enfants établis en Italie depuis plusieurs années, et il avait fait plusieurs demandes de visas mais il en avait marre des réponses défavorables injustifiées qu’il essuyait par les services consulaires Français et Italien, ce qui l’a contraint à agir de la sorte en réservant une place dans la barque de Harragas, qui lui a coûté 7 millions de centimes, une réaction qui ne lui a pas réussi et c’est comme si le destin ne voulait pas le laisser quitter la ville de Annaba. 

À propos de Artisan de l'ombre

Natif de Sougueur ex Trézel ,du département de Tiaret Algérie Il a suivi ses études dans la même ville et devint instit par contrainte .C’est en voyant des candides dans des classes trop exiguës que sa vocation est née en se vouant pleinement à cette noble fonction corps et âme . Très reconnaissant à ceux qui ont contribué à son épanouissement et qui ne cessera jamais de remémorer :ses parents ,Chikhaoui Fatima Zohra Belasgaa Lakhdar,Benmokhtar Aomar ,Ait Said Yahia ,Ait Mouloud Mouloud ,Ait Rached Larbi ,Mokhtari Aoued Bouasba Djilali … Créa blog sur blog afin de s’échapper à un monde qui désormais ne lui appartient pas où il ne se retrouve guère . Il retrouva vite sa passion dans son monde en miniature apportant tout son savoir pour en faire profiter ses prochains. Tenace ,il continuera à honorer ses amis ,sa ville et toutes les personnes qui ont agi positivement sur lui

Voir tous les articles de Artisan de l'ombre

S'abonner

Abonnez-vous à notre newsletter pour recevoir les mises à jour par e-mail.

Une réponse à “L’histoire du vieux « Harrag » à Annaba”

  1. Artisans de l'ombre Dit :

    أبناؤه كلهم في إيطاليا وظل يردد « توحّشت ولادي »
    « عمي الطاهر ».. 70 سنة كان يسعى وراء أبنائه الخمسة في إيطاليا
    2009.08.21 أحمد زقاري /ن.عابد
    شيخ في السبعين مع « الحراقين »؟؟ أبناؤه كلهم في إيطاليا وبرر مغامرته بالاشتياق لأولاده المتواجدين بفرنسا
    أحبطت ليلة أول أمس مصالح الدرك الوطني بعنابة محاولة أخرى للحرڤة كانت مجموعة من الشباب تنوي تنفيذها انطلاقا من وادي بقرات، وتمت العملية بتوقيف 15 شابا تتراوح أعمارهم ما بين 23 و 27 سنة، تسعة منهم من العاصمة والباقون من عنابة بمنطقة بوفنطاس بسيرادي.

    وهي منطقة مصنفة على أنها ساخنة أمنيا، حيث كانت مصالح الدرك تشتبه في كون العناصر المتواجدة بالمنطقة هي عناصر إرهابية ليتبين بعد توقيفهم بأنهم فوج من الحراڤة كانوا يخططون للإبحار ليلة أمس باتجاه سردينيا.
    وبهذا العدد يصبح مجموع ما تم توقيفهم من الحراڤة بسواحل عنابة والطارف 444 حراڤ، وهو عدد ما يزال مرشحا للإرتفاع بشكل جعل أحد أفراد جمعية ضحايا الحراڤة يشبهه بحصيلة الأزمة الأمنية خلال التسعينات، في مقاربة أراد من خلالها الإشارة إلى المجزرة الجديدة التي بدأ يتعرض لها المجتمع الجزائري بكل فئاته من القصر مرورا بنسائه ورجاله، وحتى شيوخه الذين دخلوا على الخط نهاية الأسبوع بعنابة، أين حاول أحدهم تجربة حظه للوصول إلى سردينيا. وتشير الأرقام المتداولة بين مختلف المصالح التي سخرتها الدولة للتصدي لهذه الظاهرة إلى قيام أكثر من 444 جزائري بمحاولة الحرڤة من السواحل المتواجدة بعنابة والطارف فقط باتجاه سواحل إيطاليا وبالضبط إلى جزيرة سردينيا، التي تحوّلت في العرف المحلي إلى بوابة للجنة بالنسبة لملايين الشباب، ويوجد من بين الحالات الموقوفة 16 قاصرا لم تتجاوز سن أكبرهم 16 سنة عند توقيفه بعرض البحر من طرف حراس السواحل، بالإضافة إلى أربع فتيات إحداهن ربة بيت وأم لثلاثة أطفال، فضّلت التضحية بهم من أجل الحلم الإيطالي لتغلق القائمة ليلة أول أمس بانضمام الشيوخ إلى قائمة الحراڤة بتوقيف شيخ تجاوز سنه الـ70 سنة، كان برفقة 21 شابا في سن أحفاده، في حين كانت الغالبية العظمى للحراڤة في سن الشباب ما بين19 و30 سنة، بما يقارب 420 شاب. كما تحدثت نفس المصالح عن وجود معظم مستويات المعيشة والتعليم وسط الحراڤة، حيث تراوحت ما بين الفقير المعدم والغني الميسور، الذين تساويا على متن قارب صغير، كان من المفروض أن يقلهم إلى حلم مزعوم ما وراء البحر، مثلما تساوى فوقه الجامعي والمهندس والطبيب مع الأمي وصاحب شهادة الابتدائي والمتوسط. وستكون فرق حراس السواحل بعنابة والطارف بالإضافة إلى مصالح الدرك الوطني مضطرة خلال شهر رمضان الحالي إلى زيادة أهبة استعدادها ورفع حالة استنفارها، تحسبا لزيادة منتظرة في عدد رحلات الحراڤة، انطلاقا من شواطئ الطارف وعنابة وهو ما تعوّد عليه هؤلاء خلال الموسمين ، حيث عرفت شواطئ الولايتين خلال هذا الشهر ارتفاعا كبيرا لهذه الرحلات وصلت خلال أيامه الأخيرة إلى معدل ثلاث رحلات يوميا وهو ما يعني أن هذا الشهر الفضيل تحوّل في عرف الحراڤة إلى شهر الحلم الإيطالي.

    القصة الكاملة للشيخ الحراڤ بعنابة
    لم تكن حياة الشيخ « الطاهر. ب » تحمل في طياتها الكثير، فقد كان مثل غيره من شيوخ عنابة يجلس في إحدى مقاهي المدينة، بعد أن يتجوّل صباحا ببعض شوارعها رفقة بعض رفاقه، يتحدثون عن رحلات العمرة المنظمة هنا وهناك خلال رمضان، والمحظوظين من أندادهم الذين ابتسم لهم الحظ للحج إلى بيت الله، ولم يكن أحد بعنابة من هؤلاء خصوصا المقربين إليه بحي لاكولون يظنون أن يقدم يوما على عمل مثل ذلك الذي همّ بتنفيذه ليلة الثلاثاء الماضي رفقة 21 شابا، معظمهم في سن أحفاده من عنابة وقسنطينة والعاصمة، غير آبه لحالته الصحية ولا مقدرا للشيب الذي مسه، وكان من المحتمل أن يكون عمي الطاهر صبيحة الخميس إما بإيطاليا أو ميتا في عرض البحر، غير أن القدر أراد له أن يعيش لفترة أطول بالمدينة التي أمضى فيها 70 سنة من عمره، بعد أن أوقفه حراس السواحل بعنابة على بعد ثلاثة أميال بحرية فقط من سواحل عنابة. وكان عمي الطاهر لدى توقيفه رفقة فوج الحراڤة هادئا مستجيبا لأوامر حراس السواحل ومرددا لعبارة واحدة « توحشت أولادي، توحشت أولادي » وقد علم الحراس فيما بعد أن عمي الطاهر يعيش بعيدا عن أولاده الخمسة المتواجدين بإيطاليا منذ سنوات طويلة، وقد تقدم بالعديد من طلبات الفيزا غير أنه ملّ في نفس الوقت من الرفض غير المبرر لمصالح قنصلية فرنسا وإيطاليا مما دفع به إلى التصرف على طريقته من خلال حجز مقعد على قارب للحرڤة دفع لأجله ما يفوق7 مليون سنتيم وهو التصرف الذي لم ينجح وكأن القدر لا يريد له أن يفارق مدينة عنابة التي أحبها فلم تأب فراقه.. مع الإشارة أن كل الحراڤة من دون استثناء يعطون أسماء غير أسمائهم لحراس السواحل وحتى للقاضي أثناء محاكمتهم، وهم في الغالب لا يعطون سنهم الحقيقي ولا مكان إقامتهم لأجل ذلك لا يمتثلون للمحاكمة في موعدها.

    كل شيء يهون لأجل الحرڤة
    الروايات المتداولة بخصوص التضحيات التي يقوم بها الحراڤة لأجل إنجاح رحلتهم أو مجرد القيام بها تكشف عن سلوكات رهيبة تلبس معظم المقبلين على هذه الخطوة يجعلهم يقبلون على تصرفات مشينة تصل إلى حد التخلي عن أقرب المقربين منهم أو التخلص من بعضهم، لأجل تحقيق حلم بلوغ الضفة المقابلة، ومن بين الروايات الأكثر تداولا بعنابة قصة المرأة الشلفاوية التي تخلت عن ثلاثة من أبنائها لأجل الوصول إلى سردينيا، وأبشع من ذلك ما حدث بداية الشهر الحالي بسواحل عنابة بعد إقدام بعض الحراڤة على التخلص من طفل قاصر في الـ16 من العمر رفقة ستة من زملائه في الرحلة برميهم في عرض البحر على عمق يتجاوز 80 مترا لتوقيف حركة حراس السواحل الذين تفطنوا للقارب الذي كان على متنه 18 شابا وهي سابقة خطيرة في تاريخ ظاهرة الحرڤة التي يبدو أن موسمها الثالث سيكون سوداويا إلى أبعد الحدود بعد أن تجاوز الحالمون بالحرڤة مجرد السرقة أو بيع مجوهرات الوالدة أو الأخت لجمع تكلفة الرحلة إلى محاولة قتل مرافقيهم بتحقيق أحلاهم.

    إحصائيات الحراڤة الناجحين والمفقودين غير متوفرة
    لحد الساعة ما تزال الإحصائيات المتعلقة بالعدد الحقيقي للحراڤة الذين نجحوا في الوصول إلى إيطاليا وذابوا بعدها في أقطار أوربا غير متوفرة، حيث يجهل عددهم الحقيقي باستثناء الأرقام التي تقدمها إيطاليا عن عدد الموقوفين لديها في حين تقتصر أخبار هؤلاء بالجزائر عن الإعلانات التي تطلقها عائلات هؤلاء، بخصوص وصول أبنائها إلى الضفة الأخرى دون تحديد مكان تواجدهم وإن كانت بعض المصادر تتحدث عن عدد يصل إلى حدود 2000 شخص معظمهم يقبعون بمراكز الإعتقال الإيطالية في حين ما يزال الحديث عن المفقودين والمتوفين بعرض البحر من الطابوهات التي تطالب عائلات الحراڤة بكشفها خصوصا بعنابة التي عاشت أسوأ القصص المتعلقة بهؤلاء.

    نحو تسوية وضعية 300 ألف حراڤ وطرد 50 ألف قبل نهاية السنة
    أفادت تقارير إعلامية إيطالية خلال الأسبوع الماضي إلى قرار السلطات الإيطالية تسوية وضعية 300 حراڤ من بينهم جزائريون من ضمن ما يفوق 650 ألف حراڤ متواجدين بمراكز الإعتقال على التراب الإيطالي وستتم هذه العملية حسب ذات التقارير قبل نهاية شهر سبتمبر، حيث تقرر أن تسند إلى هؤلاء بعد نهاية العملية مهام مساعدة العجزة والمعوقين والأعمال الخيرية والعمل ببعض قطاعات الزراعة والصيد البحري والبناء. كما تقرر في نفس السياق ترحيل ما لا يقل عن 50 ألف حراڤ من ثلاث جنسيات مغربية وجزائرية وتونسية قبل نهاية السنة الحالية، في حين سيتم ترحيل الباقي على دفعات متتالية بعد إحالتهم على القضاء الإيطالي. وكانت السلطات الإيطالية قد قررت في وقت سابق تمديد فترة احتجاز الحراڤة المعتقلين بمراكز الحجز إلى ستة أشهر عوضا عن ثلاثة فقط، وهو القرار الذي تسبب يوم السبت الماضي في مظاهرات عارمة وأعمال شغب بالعديد من مراكز الحجز أبرزها ما حدث بمركز « غراديسكا دي سونزو » أين قام 30 نزيلا جزائريا وتونسيا بهذا المعتقل بأعمال شغب أصيب خلالها العديد من أعوان الشرطة قبل أن تتمكن هذه الأخيرة من السيطرة على الوضع وتوقيف 14 حراڤا من بينهم جزائريين وتحويلهم على معتقل برانيسي وباري.

    Dernière publication sur 1.Bonjour de Sougueur : Les 7 profils d’apprentissage

Académie Renée Vivien |
faffoo |
little voice |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | alacroiseedesarts
| Sud
| éditer livre, agent littéra...