RSS

وقل ربي زيدني علما

10 juin 2009

Religion


الكثير من الناس وحتى المسلمين يتسألون بينهم وبين انفسهم

أين الله عز ؟ ومتى خلق ؟ وكيف شكله سبحانه ؟ ورغم اننا مؤمنين به عز وجل ولكن عندما يسألنا أحد هذة الاسئلة نجدد نفسنا غير قادرين على الاجابة 

 فانظروا كيف اجاب الامام ابو حنيفه رحمه الله حين سأله الكفار هذه الاسئله

وقل ربي زيدني علما

 

قال الملحدون لأبي حنيفة : في أي سنة وجد ربك ؟

   


قال : الله موجود قبل التاريخ والأزمنة، لا أول لوجوده …

 


قال لهم : ماذا قبل الأربعة؟

   


قالوا : ثلاثة ..  

 


قال لهم :ماذا قبل الثلاثة ؟

 


قالوا : إثنان ..

 


قال لهم : ماذا قبل الإثنين ؟

 

قالوا : واحد ..

 

قال لهم : وما قبل الواحد ؟

 


قالوا : لا شئ قبله ..


قال لهم : إذا كان واحد العدد لا شئ قبله فكيف بالواحد الحقيقي وهو الله !

 


إنه قديم لا أول لوجوده ..


قالوا : في أي جهة يتجه ربك ؟

 


قال : لو أحضرتم مصباحا في مكان مظلم إلى أي جهة يتجه النور ؟

 


قالوا : في كل مكان ..

   


قال : إذا كان هذا نور المصباح فكيف بنور السماوات والأرض !؟

 

   


قالوا : عرّفنا شيئا عن ذات ربك ؟ أهي صلبة كالحديد أو سائلة كالماء ؟ أم غازية كالدخان والبخار؟

 


فقال : هل جلستم بجوار مريض مشرف على الموت ؟

 

 
قالوا : جلسنا ..


قال : هل كلمكم بعدما أسكته الموت ؟


قالوا : لا.


قال : هل كان قبل الموت يتكلم ويتحرك ؟

 

قالوا : نعم.


قال : ما الذي غيره ؟


قالوا : خروج روحه.


قال : أخرجت روحه

؟


قالوا : نعم.


قال : صفوا لي هذه الروح ، هل هي صلبة كالحديد أم سائلة كالماء ؟ أم غازية كالدخان والبخار ؟


قالوا : لا نعرف شيئا عنها !!

 

قال : إذا كانت الروح المخلوقة لا يمكنكم الوصول إلى كنهها فكيف تريدون مني أن اصف لكم الذات الإلهية ؟


دعاء

 

يارَبْ سَاعدْني عَلى أن أقول كَلمة الحَقّ في وَجْه الأقويَاء

 

 
وألا أقول البَاطل لأكْسبْ تَصْفيق الضعَفاء  

 


يارَبْ إذا أعطيتني مَالاً فلا تأخذ سَعادتي

   


وإذا أعطيتني قوّة فلا تأخذ عّقليْ

 


إذا أعطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعْي

 

 
وإذا أعطيتني تواضعاً فلا تأخذ إعْتزازي بِكرامتي

 

  
يارَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي

  


وَعَلّمني أنْ أحَاسِبْ نَفسْي قبل أن أحَاسِبْ النَاسْ

   


وَعَلّمنْي أنْ

التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة

 


وَأنّ حبّ الإنتقام هَو أولْ مَظاهِر الضعْفَ.

 


يارَبْ لاتَدَعني أصَاب بِالغرور إذا نَجَحْت

 

  وَلا باليَأسْ إذا فْشلت

  
بَل ذكّرني دائِـماً انّ الفَشَل هَو الذى يسْـبِق النّجَاح.

 

 
يارَبْ اذا جَرَّدتني مِن المال فجمّلنى بالأمل

  


وَإذا جَرّدتني مِنَ النجَّاح فهب لى القوّة حَتّى أتغلب عَلى الفَشل

 

 
وَإذا جَرّدتني مَن نعْمة الصَّحة فاترك لي نعمة الإيمان.

 

 
يارَبْ إذا أسَأتُ إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الإعتذار

 


وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ

 

 
وإذا نَسيْتك يَارَبّ َأرجْو ألا تنسَـاني مَنْ عَفوِك وَحْلمك

 

 
فَأنتَ العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شيء..

 


 

 

À propos de Artisan de l'ombre

Natif de Sougueur ex Trézel ,du département de Tiaret Algérie Il a suivi ses études dans la même ville et devint instit par contrainte .C’est en voyant des candides dans des classes trop exiguës que sa vocation est née en se vouant pleinement à cette noble fonction corps et âme . Très reconnaissant à ceux qui ont contribué à son épanouissement et qui ne cessera jamais de remémorer :ses parents ,Chikhaoui Fatima Zohra Belasgaa Lakhdar,Benmokhtar Aomar ,Ait Said Yahia ,Ait Mouloud Mouloud ,Ait Rached Larbi ,Mokhtari Aoued Bouasba Djilali … Créa blog sur blog afin de s’échapper à un monde qui désormais ne lui appartient pas où il ne se retrouve guère . Il retrouva vite sa passion dans son monde en miniature apportant tout son savoir pour en faire profiter ses prochains. Tenace ,il continuera à honorer ses amis ,sa ville et toutes les personnes qui ont agi positivement sur lui

Voir tous les articles de Artisan de l'ombre

S'abonner

Abonnez-vous à notre newsletter pour recevoir les mises à jour par e-mail.

Les commentaires sont fermés.

Académie Renée Vivien |
faffoo |
little voice |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | alacroiseedesarts
| Sud
| éditer livre, agent littéra...