RSS

انقضت سنة من غياب الأستاذ:(هبال منصور

19 janvier 2009

Non classé

Lundi 19 Janvier 2009 17h50mn 38s


انقضت سنة من غياب  الأستاذ:(هبال منصور)

في مثل هذا اليوم من إطلالة السنة الجديدة 2008،عرجت كعادتي لعيادة صديقي (منصور)، و قد تعودت على زيارته يوميا منذ دخوله المستشفى منذ نحو شهر. زرته صباح هذا اليوم الأول من الدخول المدرسي بعد العطلة الشتوية على الساعة السابعة والنصف ، ووجدته برفقة زوجته الجالسة بمحاذاته ، و لم تفارقه لحظة منذ اللحظة التي ألمّ به هذا المرض المخيف . كان نائما نوما يبدو عليه رفيقا هادئا ، وقد علا وجهه صفاء ، وارتد إلى وجه ذلك الشاب الذي عرفته في الثلاثين من عمره. بدا لي صديقي في هذه اللحظة شابا في الثلاثين ربيعا لا خريفا ،

واستبشرت خيرا ، وانشرح خاطري ، وودّعته على أمل الرجوع بعد حصص الدرس على الساعة الحادية عشر، وولجت حجرة الدرس ، وبي انفعال لم أتبيّن مصدره ، كنت كالقلق أو هكذا بدا لي ، وانطلقت في موضوعي مع طلبتي .. ورنّ هاتفي بعد نصف ساعة ونادرا ما كان يفعل ذلك ، واستسمحت الحاضرين هنيهة ، وتوسلت الباب أستجلي الخبر ، ونزل عليّ خبر الصاعقة ، فلم أدر إلاّ وأنا أهرول إلى المستشفى ، ووجدت الّذي لم أتوقعه  – لأن بارقة أمل كانت مازالت منتعشة في نفسي -  . وجدت الوجوه التي أعرفها واجمة ، واقفة أمام مدخل الجناح تتبادل النظرات ، وأسرعت إلى الحجرة التي بها صديقي ( منصور ) ، وكان مسجّى برداء أبيض ، وصديق واقف عند رأسه يتلو على روحه آيات كريمات ، وانهمر دمعي ، وتسمّرت إلى جانبه ، وتلوت على روحه الكريمة قلب القرآن ، ورجوت الذات العلية المقدّسة أن تتقبّله بما تتقبّل به المقبولين ، وحملتني الذاكرة خارج الحجرة .. فلقد عرفت صديقي المسجّى بالأبيض منذ أكثر من ثلاثين سنة ، لقد كنّا طلبة في الثانوية .. يضمّنا قسم واحد.. ثم انتقلنا إلى الجامعة .. وعملنا معا في حقل التدريس مدّة من الزمن قبل أن ينتقل إلى الجنوب الجزائري ليعود بعدها إلى الثانوية التي فيها بدا وقد اختار صديقي مادة التاريخ الذي كان به شغوفا ، وكوّن لنفسه مكتبة ثرية جمعها مثل ما يجمع أيّ هاو هوايته . جمعت مكتبته صنوفا من الثقافات والمعارف والعلوم . كان دائم المطالعة ، مولعا بها ، متتبعا الأحداث العالمية المتشابكة مثل تتبعه للأحداث المحلية ، ومتتبعا الأخبار والتحاليل السياسية المتنوعة مثل تصيده الطرائف والأمثال الشعبية .
هو دمث الخلق ، مرح ، خفيف الظل ، والكل يجمع على ذلك ، لا تفترّ فكاهاته ولا نوادره . لا ينتهي من نكتة حتى تجد نفسك مستلقيا من الضحك ، عفويّ غير متصنّع ، منطلق غير متزمّت ، اجتماعي منفتح على جميع شرائح المجتمع ، عارف بأساليب تعابيرهم ، وبدقائق تصويراتهم . جادُّ في المناقشة ، مجادل متجدد المعلومات ، متدفّق …
كان صديقي ( منصور ) أنسب لمجتمعه ، لأنه دائم التفكير فيه ، يتمنى ازدهاره ، ويعمل على رقيّه بما أوتي من طرائق البيان ، وأساليب البرهان .
كان يشحذ قلمه مع الأيام ، وكلّما ازدادت الأيام تقدّما ، ازداد قلمه معها شحذا ، فقد كان يكتب عمّا بذاته من قناعات وأفكار ، وكانت مقالاته تنشر في جريدة ( السفير ) الأسبوعية الطيبة الذكر، والخبر الأسبوعية ، كما كان ينحو في سنيه الأخيرة إلى نوع من البحث التخصصي المتعلق بعالم التصوف والزوايا ، وكان بحثه الأخير ( التجليات الربانية في الزوايا والسادة  مشايخ الطرق الصوفية ) ، وقد أنجزه وهو في مرضه بين الإشعاع الكيماوي ، وتداعيات هذا الإشعاع على جسمه ونفسه .
هكذا كنت أعرف صديقي … وتمر سنة كاملة على رحيله ، وما فارقني فيها لحظة ، وهكذا كنا في دنيانا ، لم يكن يفارق روحي مع أنّ شبحينا لم يكونا يلتقيان إلاّ قليلا .

الأستاذ الحاج اقويدر عبد اللطيف
ثانوية زكريا مجدوب ( السوقر )

À propos de Artisan de l'ombre

Natif de Sougueur ex Trézel ,du département de Tiaret Algérie Il a suivi ses études dans la même ville et devint instit par contrainte .C’est en voyant des candides dans des classes trop exiguës que sa vocation est née en se vouant pleinement à cette noble fonction corps et âme . Très reconnaissant à ceux qui ont contribué à son épanouissement et qui ne cessera jamais de remémorer :ses parents ,Chikhaoui Fatima Zohra Belasgaa Lakhdar,Benmokhtar Aomar ,Ait Said Yahia ,Ait Mouloud Mouloud ,Ait Rached Larbi ,Mokhtari Aoued Bouasba Djilali … Créa blog sur blog afin de s’échapper à un monde qui désormais ne lui appartient pas où il ne se retrouve guère . Il retrouva vite sa passion dans son monde en miniature apportant tout son savoir pour en faire profiter ses prochains. Tenace ,il continuera à honorer ses amis ,sa ville et toutes les personnes qui ont agi positivement sur lui

Voir tous les articles de Artisan de l'ombre

S'abonner

Abonnez-vous à notre newsletter pour recevoir les mises à jour par e-mail.

9 Réponses à “انقضت سنة من غياب الأستاذ:(هبال منصور”

  1. Un ami Dit :

    J’ai les larmes aux yeux en lisant cet emouvant temoignage!
    Rabi Yarham mon frere Hebal Mansour. C’etait un homme hors pair. Sa compagnie etait comme telle decrite par ce noble coeur qu’est Mr Hadj Kouider Abdellatif.
    Avec feu Mansour, le rire etait facile, naturel et spontané.
    Il revait d’une jeunesse algerienne eduquée et responsable, c’est pour cela qu’il avait choisi l’enseignement. Ses outils etaient simples: etre proche de ses eleves et surtout ne jamais avoir la grosse tete. C’etait un fils du peuple et des plus nobles! Je me rappelle encore de ses trouvailles linguistiques pertinantes mais surtout droles.
    Repose en paix l’ami et un grand salut a la formidable famille Hebal.

  2. بسدات الطيب Dit :

    إني أفتخر بك، ياأستاذي الحاج قويدر عبد الحفيظ، وأعرف مدى وفائك لأصدقائك، وتفانيك في محبتهم  » فرب أخ لم تلده أمك »، لكنها سنة الله في خلقه، فهذا آت من جديد والآخر ماض إلى ربه المجيد
    فقد فقدت مدينة السوقر أحد رجالاتها الذين يشهد لهم القاصي والداني بالأخلاق العالية والإحترام المكتسب من المجتمع
    فطوبى لفرد شهد له الخلق أمام الخالق  » إلا من أذن له الرحمان وقال صوابا »
    فإني أعزي مدينة السوقر وأبنائها في المرحوم هبال منصور- رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته والصبر لإخوانه وكل أهله وأصدقائه
    أخوكم السيد بسدات الطيب
    مدينة متليلي ولاية غارداية

  3. جمعه عبد العال Dit :

    ااخى الغالىالاستاد الحبييب قويدر عبد الطيف ابعت لنم بالمواساة وخالص العزاء من فلسطين الحبيبة من غزة المحاصرة والفدس التى كان حبيبى واخى وصنوى المرحوم هبال منصور مناضلا من اجل ققضى فلسين اننى اعرفة جيدا حيث عملت معة فى التانوية الجديدة انا لله وانا الي راجعون التحية والسلام الىذوي وكل ابناء السوقر لهذا الفقيد

    الاستاذ والشاعر الفلسطينى جمعه عبد العال

  4. جمعة عبد العال Dit :

    كل ابناء غزة فلسطين يبعتون بخالص المواساة والعزاء الى شهيد القضية الفلسطينيعة االاستاذ المرحوم هبال منصور نسال اللة له الححمة ولذوبة خالص العزاء

    الاستاذ والشاعر الفلسطينى جمعة عبد العال غزة فلسطين

  5. tahar belfedal Dit :

    مشروع المرحوم الثقافى
    ربما الكثير من رفاق الاستاذ هبال منصور لايعرفون ماكان يفكر فيه هذا الاخير لقد كان يحضر كتابا خاصا لمنظقة السوقر عالج تاريخ نشاة هذه البلدة وكذا عادات وتقاليداهلها
    للتذكير ان الكتاب قد انتهى من تاليفه بايام قليلة قبل وفاته لذا اطلب من عائلة المرحوم وكذا اصدقاءه ان يعطوا اهتماما بالغا لهذا الارث التاريخى لانه يحتوي على شهادات ومعلومات قيمة
    من الاستاذ بلفضل الطاهر استاذ اللغةالحية متوسطة بن عيسى عبدالقادر السوقر

  6. ميكيافلي Dit :

    لاشئ هذا ماألفنا طول رحلتنا البعيدة لاتأسفوا لنفوق راحلة وهت من ثقل جملتنا المفيدة فعلى الطريق سنصطفي أخرى جديدة وإذا وهت كل الجمال عن إحتمالك وإحتمالي فليكن قدمي أحد من الحديد وخطوتي أبدا وطيدة لاماتعبت ولو ظللت أسير عمري كله فوق اللظى سيظل يفعمني الرضى مادمت طاهرا وحميداماذاأقول وأنت عندي ياصديقي لو قدموا الدنيا مقابل شعرة من مفرقيك لقلت دنياكم زهيدة

  7. جمعه عبد العال Dit :

    ايها الاخوة الاعزاء النرام ابناء مدينة السوقر الاماجد من غزة الصمود ومن كل ابناء الشعب الفلسطينى ابعت لكم بخالص العزاءوالمواساة لفقيد القضية الفلسطينية الاخ المناضل منصور هبال الذى عرفتة جيدا شهما واصيلاومدافعا عنيدا عن القضية الفلسطينية وعن القدس الشريف والتى كان يحلم بالصلاة فيها الاخ الغالى منصور الذى عرفتة عنقرب مع الاخ صافى عيسى والاستاذ عبد الطيف قويدر ولقد عملت 10 سنوات فى تانوية السوقر الجديدةمدرس مادة الفلسفة حيت كان المرحوم مرسا تمادة التاريخ وعبد اللطيف استاذ اللغة العربية نعم مازلت اذكره واذكر والدة رحمة اللة علية الذى كان يعمل فى حمام كان والدة شهما كريما اصيلا وعربيا مساما كان يحب الفلسطتينولقد كان منزل ال هبال منزلى ولقد كانوا يحبوننى جدا لقد كان منصور هبال فلسطينى القلب جزائرى المولد انا لله وانا الية راجعون المواساة والعزاء لذوىه الكرامولاحولة ولاقوة الا بالله العتى العظيم
    الاستاذ جمعه عبد العال استاذ الفلسفة سابقا بالتانوية الجديدة غرة /فلسطين

  8. جمعه عبد العال Dit :

    تحياتى القلبية الخالصة الى كل ابناء مدينتى الحبية السوقر الغالية على قلبى والى كل ابنائ الذين قمت بتدريسهم الفلسفة واى اهلى بون استتناءفى الجزائر الغالية علىقلبى للتواصل البريد الالكترونى
    juma200994@hotmail.com

  9. جمعه عبد العال Dit :

    الاخوة الاكارم كل من يقرا هذة الرسائل االرجاء ان يبلغها الى ال هبال الكرام والىكل الاصدقاء فى مدينة السوقر وخاصة الاساتذة القدماء ولكم جزيل الشكر الاستاذ/ والشاعر الفلسطينى جمعه عبد العال

Académie Renée Vivien |
faffoo |
little voice |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | alacroiseedesarts
| Sud
| éditer livre, agent littéra...