RSS

أتباع القيادة

2 septembre 2008

Non classé

الافتتاحية 

أتباع القيادة 

محمود الكبيش 

هده العلامة هي علامة تأثر و ليست علامة تعجب و التعجب نوع من أنواع  من التأثر و كل جملة فيها نوع من

التأثر أو التأثير أو بكلمة أخرى فيها نفخة  روحية  من لدن صاحبها توضع أمامها علامة التأثر هده 

ادن هده العلامة التي وضعت في العنوان هي تعبيرا عن غرابة يتوقعها الكاتب لفكرة الموضوع الرئيسية فهو لا يتوقع أن يكون رأي الناس في  عمومهم موافق لها و هو أيضا يتوقع استغراب شريحة  كبيرة من المجتمع مما سيطرح في هدا المقال هدا إن  افترضنا  قراءتهم لهدا المقال المتواضع 

هناك معضلة تكمن في العلاقة بين القيادة و الأتباع و هي تتمثل في أن أي قرار اصدر قديما أو يصدر حديثا من القيادة لابد أن يقابل برفض يتبعه اتهام من قبل الإتباع و دلك في حالة أن القرار يتعارض مع مصالح الأتباع أو قناعاتهم الراسخة 

ومن المعلوم أن في كل مجتمع توجد طبقة قيادية و هي أقلية و تحيط بها أكثرية  من عامة الناس ووصف الاختلاف بين هدين المستويين نسبي و  هو يعتمد على وصفنا لهدا المجتمع محور الاهتمام و الطبقة القيادية عادة ما تكون ادكى و اخبر و أقوى من الطبقة العامية 

صناع القرار في قيادة هم دائما من الطبقة القيادية و يقابلهم المستفيدين الشعب مثل أما القيادة فيقابلهم الأتباع ما انتقده هنا هو أن الجماهير دائما ما تتهم صناع القرار بكل شيء تتخيله أيها القارئ لا أن يكون هدا القرار قد صدر لأسباب موضوعية و بناء على  دراسات علمية و لو كانت بسيطة دائما ما تجد النزعة إلى هده الاتهامات عند الجماهير رغم أن النظرة الفاحصة و العلمية « المثالية » تقول أن لا قرار يصدر إلا بنية إفادة  هؤلاء الجماهير 

و الواقعية تقول انه لا دليل علمي على افتراض سوء النية عند القرار ما السبب في أن الجماهير تنزع دائما إلى سوء الظن بصناع القرار و هو تساؤل اطلب منك أيها القارئ أن تجيب عليه 

فمفهوم « الجماهير » عندي أنها تمثل « دور » يقوم به الفرد و ليست مجرد مجموعة من الأفراد لهم صفات مشتركة فالفرد قد يكون ذكيا خبيرا بعيد النظرة شمولي الرؤية و لكنه قد يمارس دور الجماهير متى 

عندما يفتقد دورا صانع القرار لمادا 

لان  الذي يده بالماء و مؤكد أن الدفاع  هو إما تعارض القرار مع المصلحة الشخصية أو مع القناعة الشخصية أو مع الاثنين 

صدى تيارت  اسبوعية اعلامية شاملة العدد 09 من09 الى15 نوفمبر 2006

À propos de Artisan de l'ombre

Natif de Sougueur ex Trézel ,du département de Tiaret Algérie Il a suivi ses études dans la même ville et devint instit par contrainte .C’est en voyant des candides dans des classes trop exiguës que sa vocation est née en se vouant pleinement à cette noble fonction corps et âme . Très reconnaissant à ceux qui ont contribué à son épanouissement et qui ne cessera jamais de remémorer :ses parents ,Chikhaoui Fatima Zohra Belasgaa Lakhdar,Benmokhtar Aomar ,Ait Said Yahia ,Ait Mouloud Mouloud ,Ait Rached Larbi ,Mokhtari Aoued Bouasba Djilali … Créa blog sur blog afin de s’échapper à un monde qui désormais ne lui appartient pas où il ne se retrouve guère . Il retrouva vite sa passion dans son monde en miniature apportant tout son savoir pour en faire profiter ses prochains. Tenace ,il continuera à honorer ses amis ,sa ville et toutes les personnes qui ont agi positivement sur lui

Voir tous les articles de Artisan de l'ombre

S'abonner

Abonnez-vous à notre newsletter pour recevoir les mises à jour par e-mail.

Les commentaires sont fermés.

Académie Renée Vivien |
faffoo |
little voice |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | alacroiseedesarts
| Sud
| éditer livre, agent littéra...